Friday, March 2, 2012

السفير الأمريكي وأذنابه هم وراء التفجير في مظاهرة صعدة.

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

2 / 3 / 2012


   إن التفجير الإجرامي الذي نفذته عناصر السفير الأمريكي ليس جديداً علينا وهو أسلوب معروف لا نراه إلا في المواقف التي يكون فيها النشاط الأمريكي هو البارز في مواجهة الشعب.

   ونؤكد أن هذا التفجير جاء لاستهداف موقفنا الرافض للتدخلات الخارجية التي يقوم بها السفير الأمريكي مثل تدخله في هيكلة الجيش والأمن ومساعيه الشيطانية لتغيير عقيدة الجيش اليمني، كما هو إستهداف لموقفنا المشجع لكل الأحرار والمستضعفين الذين يئسوا من مواقف بعض الأحزاب والقوى التي خذلت الشعب.

   ومن يقف خلف هذا التفجير هو السفير الأمريكي بعناصره العميلة التي يوزعها بين الشعب ويوزع عليها المهام فبعضهم يزج بهم إلى القتال كما في (عاهم وكتاف) وبعضهم إلى التفجيرات كما حدث اليوم في (صعدة) وغيرها من المحافظات الأخرى.

   ونشير إلى أن هذا التفجير الفاشل لن يثنينا عن التمسك بمطالب الشعب والاستمرار في الثورة والثبات على المطالبة بأهدافها والإستمرار فيها كونها ستكشف العدو الحقيقي للثورة وستعرف الأحرار في الشعب اليمني من هو العدو الحقيقي لثورتهم.

    كما أن هذه الأعمال الإجرامية تمنح الشعب شرعية أقوى للمطالبة بإسقاط الوصاية الأجنبية الأمريكية على البلاد والعباد.

ونطالب كافة القوى السياسية والشعبية إلى إدانة هذا العمل الإجرامي كونه إستهداف مباشر للثورة وللشعب اليمني.


المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

9 / ربيع الثاني / 1433هـ

No comments:

Post a Comment