Friday, May 25, 2012

مسيرة صعدة : ثورة مهما بلغت التحديات والتفجيرات مؤامرة أمريكية لإنهاء الثورة والقبول بالتسويات التي تفرضها .

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

25 / 5 / 2012


   خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 5 / رجب /1433هـ شارك فيها عشرات الآلاف من أبناء (محافظة صعدة) رفعت فيها اللافتات التي تطالب بإسقاط النظام وترفض التدخلات الخارجية والوصاية الأمريكية.

   وبينما كانت المسيرة في خطواتها الأولى حاول إنتحاري يحمل حزاماً ناسفاً إختراق الحواجز الأمنية والدخول إلى الساحة غير أن المسئولين بحماية المظاهرة أوقفوا الإنتحاري لتفتيشه مما جعله مرتبكاً وخرج عن السيطرة ليفجر نفسه بطريقة خاطئة أردته على الفور قتيلاً.

   هذا وقد إزدادت الجماهير حماسة وقوة وواصلت سيرها دون مبالاة بهذه الأعمال العدوانية التي تحاول جاهدة إفشال الثورة وإخماد جذوتها نزولاً عن الرغبة الأمريكية التي تسعى إلى إنهاء الثورة وفرض المسارات التي قدموها هم على الشعب اليمني.

   وقدم في المسيرة فقرات شعرية وإنشادية وكلمات خطابية تلا ذلك بيان المسيرة الذي ركز على النقاط التالية :

   أيها الأخوة الأعزاء : إن الثورة الشعبية اليوم بحاجة ماسة إلى الدعم والإسناد والتمسك بمطالبها وأهدافها وهذه المرحلة هي من أصعب المراحل والمخاطر التي تواجه الثورة ومن المهم أن يقف الجميع في الاستمرار بالتمسك بالثورة وأهدافها ومطالبها وعدم الإنسياق أبداً وراء الدعوات والمؤامرات التي تسعى إلى إفشالها وتفكيكها والتي تسعى إلى إخلاء الساحات وإنهاء أي وجود جماهيري ثوري ضد القمع والإستبداد والفساد والذي لا يخدم إلا أعداء الوطن والشعب لا غير.

أيها الأخوة : تسعى ما يسمى بحكومة الوفاق إلى تفتيت الثورة والإستعانة بالخارج بعد أن رفض الشعب القبول بالتسويات السياسية حيث قدمت الضوء الأخضر للأمريكيين لإنتهاك السيادة وقتل الشعب وتهديده بين كل فترة وأخرى للرضوخ والقبول بوجودهم وتسوياتهم.

   وأصبحتم تسمعون وترون الطائرات الأمريكية وهي تحلق لعشر ساعات فوق مديريات ومحافظات الجمهورية اليمنية وتلف فوقها من كل إتجاه وتمارس القتل وتقصف أين تشاء دون مراعاة لأي حرمة أو سيادة أو كرامة الشعب.

  ومن المؤسف حقاً أن تقف ما يسمى بحكومة الوفاق بكل صمت وخنوع أمام هذه الإنتهاكات الصارخة للسيادة الوطنية وهو ما يعني حقيقة أنها تتحمل جزء من هذه الأعمال العدوانية بل ووصلت إلى الاستعانة بالخارج والتهديد به لكي يقبل الشعب كل ما يملى عليه من قبلهم.

    إنكم أيها الإخوة أيها الجماهير الوفية الأبية الواعية المدركة لكل المخاطر المحيقة بها تقدمون مواقف مشرفة وهامة في مرحلة حساسة وخطرة والأمريكيون هم أول من يقف وراء تفتيت أي ثورة عربية  تلفظ عملائهم وأذنابهم وترفض استعمارهم.

   إن الشعب اليمني اليوم هو بين خيارين لا ثالث لهما إما القبول بالهيمنة الأمريكية والذلة والإستعباد ومن بعدها يقبل بكل الإملاءات التي تجرد الناس من دينهم وكرامتهم وكل حقوقهم ومع هذا فلا سلامة لهم في دينهم ولا في دنياهم، أو الوقوف مع الله جل شأنه ضد كل المستكبرين والطغاة والاستعانة به في ذلك ومع هذا يتحقق للناس العزة والكرامة والحفاظ على ديننا وكرامتنا.

   أيها الأخوة : لن يقبل الشعب اليمني بأي وصاية خارجية ولن يقبل بإنهاء الثورة أو القبول بأي تسوية مهما كانت التهديدات وما استهداف هذه المظاهرة في هذا اليوم إلا خير دليل على أن الاستمرار في الثورة يزعج الأمريكيين ومن يقف خلفهم من العملاء والأذناب.

   إن المؤمل منكم أيها الجماهير أن تواصلوا المسير الثوري فهو يمثل في هذه المرحلة قضية هامة للوقوف ضد التدخلات الأمريكية المستمرة في اليمن في المناهج والسيادة والثقافة والأمن والأخلاق وفي كل شيئ ونقول للأعداء من هذه الساحة لن تثنينا مؤامراتكم ولن نتخلى عن الثورة ودعمها والاستمرار فيها حتى تتحقق مطالب الثورة وأهدافها مهما كانت التضحيات ومهما بلغ التآمر والعدوان على الثورة.

   ونشد على أيديكم في التضامن الشعبي مع بقية الشعب في البقاء في الثورة وعدم القبول بأي مساومات أو تهديدات تسعى إلى إخلاء الساحات أو التخلي عن الثورة وأهدافها والله سيقف مع المستضعفين والمظلومين لمواجهة الطغاة والمستكبرين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://youtu.be/_oElS21K78s


المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

5 / رجب / 1433هـ

No comments:

Post a Comment