Friday, June 15, 2012

مظاهرة صعدة : تدعو للاستمرار في الثورة والبقاء في الساحات حتى تحقيق كافة أهدافها

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

8 / 6 / 2012

   استمراراً للنهج الثوري والبقاء في الساحات خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 25 / رجب / 1433هـ  جابت شوارع (مدينه صعدة) حضرها عشرات الآلاف من أبناء المحافظة والمناطق المجاورة لها ..

   وألقي في المسيرة فقرات شعرية وإنشادية وكلمات خطابية أكدوا فيها على استمرار الثورة حتى تحقيق كامل أهدافها ورفعت خلال المظاهرة لافتات عبرت عن الرفض للتدخلات الأمريكية السافرة وانتهاك سيادة البلد من قبل طائرات الاستطلاع الأمريكية التي باتت تجوب سماء المدن اليمنية باستمرار، وكذلك محاولة المتآمرين على الثورة في فض الاعتصامات وإخلاء الساحات وفرضهم على الشعب اليمني وثورته السلمية مسارات للمحافظة على النظام الظالم  ..

ثم تلا ذلك بيان المسيرة :

أيها الإخوة الأعزاء :

   إن الثورة اليوم أصبحت ثقافة مترسخة لدى كل اليمنيين ونتذكر جميعاً كيف كان الوضع بلا ثورة ضد الظالمين لم يكن أحد يستطيع أن يتكلم بحرف واحد في مواجهة المستبدين والظالمين والفاسدين فأصبحت منهجاً داخل أعماق النفوس حتى بات كل مستضعف يتجه إليها عندما يناله أي ظلم ..

   ولعلكم تتذكرون ما تواجهه هذه الثورة وما يواجهه الشعب من محاولة إجهاض الثورة عبر العديد من المبادرات التي يقدمها أعداء الثورة للمحافظة على النظام وإنتاجه من جديد، وما نره هذه الأيام من السعي الحثيث في فض الاعتصامات وإخلاء الساحات فما يحدث في صنعاء من إستهداف شبه يومي من النظام على المعتصمين في الساحات والاعتداء عليهم بالضرب والرشق بالحجارة على الشباب في ساحة التغيير في صنعاء إمعاناً منهم في الضغط على الشعب اليمني للتخلي عن الثورة والقبول بالمسارات التي يفرضها الخارج ..

   سعى النظام إلى إغلاق (منفذي البقع وعلب) ومنع تصدير المنتجات الزراعية  واستيراد أي مواد غذائية وهذا يأتي كخطوة لضرب الاقتصاد في (محافظة صعدة) وعقاب للمجتمع وللمزارع  لعله يقبل بالإنتهازيين والفاسدين، ومع مرور الأيام أصبحت الثورة الشعبية تؤرق أصحاب المطامع الخارجية وأصحاب المنافع الداخلية ولهذا فهم يسعون إلى الضغط على الشعب كي يتخلى عن الثورة ويقبل بكل التسويات التي تأتي من الخارج ..

أيها الإخوة :

   إن بقاء الثورة والتحرك النشط في دعم الثورة الشعبية السلمية بكافة الخطوات المتاحة يمثل الحل الوحيد للحفاظ على روح الثورة واستمرارها حتى تحقيق أهدافها العظيمة، كما أن الثورة ستحد من المؤامرات الخارجية على بلدنا ومن أبرزها النشاط الإستخباراتي الأمريكي الذي يصول ويجول في المحافظات الجنوبية بشكل مركز وما حدث هذا الأسبوع من تمثيل هزيل ومسرحية مفضوحه عندما غادرت تلك العناصر المستأجرة دون حرب تذكر يؤكد لنا أن هذه الحرب الوهمية ضد ما يسمى بالقاعدة إنما هي أداة ووسيلة لضرب الشعب وبقاء الهيمنة عليه وخلق المبررات والذرائع للطيران الأمريكي والنفوذ الأجنبي في البلاد تحت هذه الذريعة الواهية.

   إننا ندعو من هذه المظاهرة أبناء شعبنا في شماله وجنوبه وخصوصاً الجيش اليمني إلى التنبه لهذه المكائد الخبيثة التي تريد أمريكا من خلالها أن تظل مستخدمة لهذه العناصر التي تتبعها في رسم المبررات وتنفيذ الخطط المعد سلفاً.

    وهنا نتساءل لماذا انسحبوا من تلك المحافظات الجنوبية دون طلقة نار واحدة ؟ ولماذا لا نسأل أين ذهبوا ؟ لعلنا نسمع قريباً عن سيطرتهم على مكان ما أو ظهور نشاطهم في محافظة أخرى .

   كما ندعو أبناء شعبنا اليمني إلى زيادة السخط الشعبي للوقوف في وجه الإستعمار الأمريكي لبلادنا ونحذر من حالة السكوت والتجاهل لأي تحرك أجنبي معادي من أي طرف كان ومن الضروري أن يواجه الشعب اليمني هذه التحركات النشطة بتحرك شعبي واسع يعبر عن السخط من هذه الممارسات والإعتداءات وإظهار الموقف والكلمة هو أقل قليل ممكن أن نعمله في مواجهة حرب عدوانية شاملة تستهدف الشعب اليمني بكله في أمنه واستقراره.

http://youtu.be/iAgGxnKLyvo

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

25 / رجب / 1433هـ

No comments:

Post a Comment